الرئيسية / الأخبار / أخبار وطنية / هل سيَسْتَفيد المغاربة من الثروة الغازية التي أصبحت حقيقة بعد تأكيدات ساوند إنرجي حول الكميات المكتشفة؟

هل سيَسْتَفيد المغاربة من الثروة الغازية التي أصبحت حقيقة بعد تأكيدات ساوند إنرجي حول الكميات المكتشفة؟

الشركتين المُرخص لهما التنقيب على الغــــاز في المغرب ،ما فتأت تعاود التأكيد في أكثر من بلاغ ،أن اكتشاف الغاز في المملكة المغربية أصبحت حقيقة،بل و تعطي أرقام للحد الأدنى لهذه الثروة و الحد الأقصى،في ضل السكوت المطبق لسلطات المغربية، الذي يُرَدْ صَمتها لأكثر من سبب وفق المراقبين و المتابعين لهذا الملف الحساس في المغرب.
شركة ساوند إنرجي واحدة من الشركات الحاصلة على رخصة التنقيب في المغرب أعادت التأكيد على اكتشافهــا،كميات مهمة من البترول السائل بمنطقة أنوال، حيث تعتزم حفر 3 آبار جديدة .
وحسب مواقع عالمية متخصصة في مجال النفط، فإن الاحتياطات التي أظهرتها الأبحاث في الشرق المغربي تصل إلى 200 مليون متر مكعب كحد أدنى و مليار متر مكعب كحد أقصى، وهو مخزون ضخم سينقل المغرب إلى مصاف كبريات الدول المنتجة للطاقة الأحفورية.
من جهة أخرى قالت وسائل إعلام أجنبية أن شركة ساوند إنرجي الحاصلة على رخص التنقيب في منطقة الغرب قد شرعت بالفعل في تسويق كميات من الغاز المستكشف.
احتمال اعلان السلطات المغربية لهذا الأمر يبقى ضئيلا ،على اعتبـــار أن المملكة سبق لهــا و أن صدمت و خُدعت ،و أعلن عاهل البلاد رسميـــا اكتشاف الغاز في خطاب رسمي لشعب ليظهر فيمــا بعد أن شبكة دولية قامت بعملية نصب على مستوى عالي على السلطات المغربية.لذالك يرجح أن تتمهل السلطات جيدا و تتمحص مصداقية هذه الاكتشافات قبل الإعلان الرسمي عن دخول المغرب مصاف الدولة النفطية والذي قد يغير المعادلة السياسية و الاقتصادية للمنطقة بأكملهــا وليس المغرب فقط.
هواجس المغاربة تبقى حاضرة في احتمال استفادتهم من هذه الثروة المحتملة ،ويتخوف السواد الأعظم من أن تلحق أموال أي تروة نفطية مكتشفة بأموال الفوسفاط التي يبقى مكتبهــا مستقل عن الحكومة ولايخضع لأي نوع من المراقبة وتخصص جزء كبير من عائداته لتمويل الصناديق السوداء ،وفق رأي خبراء استفاضو كثيراُ في تسليط الضوء على المكتب الشريف للفوسفاط و غموض تسييره وتدبيره مُنْذ عُقود من الزمن.

طابوميديا

شاهد أيضاً

نتائج المقاطعة تفضح المستور و الرئيس الفرنسي يعترف (فيديو)

تشهد حملة مقاطعة ثلاث علامات تجارية بالمغرب تجاوبا كبيرا بعد شهر على انطلاقها. ورغم الغموض …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

This site uses Akismet to reduce spam. Learn how your comment data is processed.