الرئيسية / الأخبار / أخبار دولية / لا دليل على عمل إرهابي ـ تفاصيل جديدة عن حادث الطعن بألمانيا

لا دليل على عمل إرهابي ـ تفاصيل جديدة عن حادث الطعن بألمانيا

معطيات جديدة أخذت تظهر في حادث الطعن الذي وقع في شمال ألمانيا. التحقيقات أظهرت أن المهاجم لاجئ أريتيري قدم إلى ألمانيا عام 2015. والادعاء العام يقول إنه لا وجود لأدلة ترجح فرضية العمل الإرهابي أو أية دوافع سياسية أخرى.
بدأت تفاصيل واقعة الطعن، التي وقعت على متن قطار فائق السرعة في محطة فلنسبورغ مساء أمس الأربعاء، في التكشف اليوم الخميس (31 أيار/مايو 2018)، وذلك بعدما أسفر الحادث عن مقتل المهاجم. وحسب المعلومات المتداولة فإن شرطية قتلت المهاجم بعد أن تهجم عليها وعلى راكب آخر من كولونيا وأصابهما إصابة بالغة.

وذكرت مصادر أمنية إن المهاجم لاجئ أريتيري (24 عاما) يحمل إقامة محددة في ألمانيا ويقيم في ولاية شمال الراين ويتسفاليا دون تحديد البلدة التي يسكن فيها. وحسب شرطة ولاية شليسفيغ ـ هولنشتاين بشمال ألمانيا فإن المهاجم قدم إلى البلاد مع موجة اللاجئين في عام 2015 عبر النمسا.كما حددت الشرطة عمر الراكب المصاب بـ 35 عاما دون أن تحدد جنسيته، لكنها ذكرت أنه يسكن في مدينة كولونيا بغرب البلاد، وهي المدينة التي انطلق منها القطار السريع صوب الحدود الألمانية الدنماركية حيث تقع بلدة فلنسبورغ مكان وقوع الحادث.

أما الشرطية (22 عاما)، التي قتلت المهاجم، فلم تكن في الخدمة أثناء وقوع الحادث وكانت في رحلة شخصية. وأضافت الشرطة أنه تم نقل المصابين، الرجل والشرطية، إلى المستشفى لتلقي العلاج وأن حالتهما لم تعد خطرة رغم خطورة جرحيهما.

وقال متحدث باسم الادعاء العام أنه لا توجد حتى هذه اللحظة أية دلائل على أن الدافع وراء حادث الطعن إرهابي. كما ذكر محققون مشاركون في التحري إنهم يستبعدون حاليا خلفية إرهابية أو أية دوافع سياسية وراء الحادث.

من جانبه، ثمن رئيس وزراء ولاية شليفزيغ ـ هولشتاين دانييل غونتير موقف الشرطية وتدخلها رغم عدم تواجدها في الخدمة أثناء وقوع الحادث مشيرا إلى أنها “بعملها البطولي ربما منعت وقوع ما هو أفظع مما حدث وتمنى لها وللراكب الآخر الصحة والعافية”.
ح.ع.ح/أ.ح (د.ب.أ)

شاهد أيضاً

بوليف مستحمرا الشعب المغربي : عبارة “عفا الله عما سلف” عادت على المغرب بملايير الدراهم

قدم بوليف، القيادي في حزب العدالة والتنمية، اليوم الأحد، مداخلة حول الوضع الاقتصادي للبلد، وما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.