الرئيسية / الأخبار / أخبار وطنية / المقاطعة تنتقل إلى الكتب المدرسية

المقاطعة تنتقل إلى الكتب المدرسية

انتقلت عدوى المقاطعة التي انطلقت داخل مواقع التواصل الإجتماعي وشملت موادا استهلاكية وتموينية بعينها؛ إلى الكتب المدرسية عبر مبادرة لا تزال في المهد ويسعى الواقفون وراءها نحو مقاطعة الكتب المدرسية ”الأجنبية” و”المستوردة”.وأطلق كتبيون نداء عبر مواقع التواصل الاجتماعي يحمل دعوة لمقاطعة جميع المقررات الدراسية التي لا تحمل قيما ذات بعد وطني، مؤكدين أن المغرب يتوفر على ”كفاءات وأطر مختصة في تأليف الكتاب المدرسي بقيم وطنية وأسس علمية حديثة”، رافضين استيراد كتب ومقررات أجنبية ”غالية وبقيم خارجة عن تقافة المغاربة المواطنة”.

وأكد الواقفون وراء المبادرة أن مقاطعة الكتاب الأجنبي والإقبال على المنتوج المحلي في هذا الباب من شأنه ” تشجيع مبادرات الناشرين المغاربة وبتكلفة مناسبة وجودة عالية”.

وتستهدف حملة مقاطعة المقررات المدرسية الاجنبية، تلك التي تدرجها عدد من المؤسسات التعليم الخصوصي بشتى مسالكها في لائحة المستلزمات المدرسية لكل طالب أو تلميذ.
منتصر التطواني

شاهد أيضاً

الإتحاد المحلي لنقابات وادي زم أبي الجعد يتدارس انشغالات الطبقة العاملة والفئات الاجتماعية المرتبطة بها محليا ويقرر تنظيم وقفة احتجاجية ضد التضييق على الحريات النقابية بأبي الجعد

إن الإتحاد المحلي لنقابات وادي زم أبي الجعد (إ م ش) المجتمع يوم الأربعاء 16 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *