الرئيسية / الأخبار / أخبار دولية / الكويت لم تفهم صمت المغرب على تصريحات سفيرها في الأمم المتحدة

الكويت لم تفهم صمت المغرب على تصريحات سفيرها في الأمم المتحدة

مراسلة أحمد الوزاني

لاتزال تداعيات تصريحات مندوب دولة الكويت لدى الأمم المتحدة، بخصوص الصحراء المغربية تنفث بسمومها في قنوات العلاقات بين المغرب والإمارة الخليجية، رغم إضطرار الخارجية الكويتية إلى إصدار بيان توضيحي يؤكد مغربية الصحراء غير أن ذلك تعتبره جهات عليا مغربية غير كاف.

وقد جاء في كلمة منصور العتيبي سفير الكويت في المنظمة الدولية، عقب تصويت مجلس الأمن على القرار الأخير بشأن الصحراء المغربية، أنه يؤيد القرار “بغية بعث المفاوضات تحت إشراف الأمم المتحدة من أجل التوصل إلى حل يقبله الجميع ويكرس حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير”. هذا التصريح الذي يعتبر مناقضا وتراجعا غير مبرر عن موقف الكويت الذي يعتبر الصحراء تحت السيادة المغربية.

وحسب مصادر نافذة في الخارجية المغربية، فقد كان منتظرا أن تعمد الكويت إلى إعفاء منصور العتيبي وتعين سفيرا جديدا ممتثل لتوجهات بلاده، نظرا لكون هذا المنصب هو مسؤولية دولية تفوص لأشخاص مؤهلين يمتثلون لتوجهات بلدانهم ويلتزمون لإعطاء تصريحات تعبر عن تعليمات خارجية بلدانهم وليس بناء على نزوات شخصية.

وأوضحت المصادر المتطابقة ذاتها أن هناك غضب في الدوائر العليا في المملكة جراء رد فعل الكويت الذي لا يرقى إلى انتظارات المغرب وأن الإمارة لم تفهم صمت المملكة الذي يعبر عن وقفة انتظار هادئة وراقية بدون ضغوط أو إحراج لأي طرف. وأضافت ذات المصادر أن العلاقات مع الكويت لم تكن دائما على مايرام مستشهدين بخطاب للملك الراحل الحسن الثاني قبيل حرب الخليج الثانية عندما قارن بين العراق والكويت قائلا أن الكويتيين يتميزون بالبخل.

وختمت ذات المصادر بكون دول الخليج منقسمة إلى أربع فئات. الفئة الأولى غنية تقدم خدمات كثيرة للمغرب وهي السعودية والإمارات العربية المتحدة، والثانية غنية وبخيلة غير متعاونة ماديا تجسدها دولة الكويت، والثالثة غنية كل المساعدات التي تقدمها إما مقابل فوائد مادية أو توجهات سياسية شاذة تمثلها دولة قطر. والأخيرة دول فقيرة تعيش على مساعدات السعودية والإمارات وهي سلطنة عمان ومملكة البحرين.

شاهد أيضاً

بوليف مستحمرا الشعب المغربي : عبارة “عفا الله عما سلف” عادت على المغرب بملايير الدراهم

قدم بوليف، القيادي في حزب العدالة والتنمية، اليوم الأحد، مداخلة حول الوضع الاقتصادي للبلد، وما …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.