الرئيسية / الأخبار / أخبار وطنية / انطلاق فعاليات الدورة 36 للأسبوع الثقافي والرياضي للطالب الأفريقي

انطلاق فعاليات الدورة 36 للأسبوع الثقافي والرياضي للطالب الأفريقي

تنظم الوكالة المغربية للتعاون الدولي بتنسيق مع كونفدرالية الطلبة والمتدربين الأفارقة الأجانب بالمغرب، الدورة 36 للأسبوع الثقافي والرياضي للطالب الأفريقي الأجنبي بالمغرب، وذلك بالحي الجامعي الدولي بالرباط، خلال العطلة الربيعية، من 07 إلى 14 أبريل 2018، حول موضوع «التعاون جنوب-جنوب: رافع للتنمية بإفريقيا».
ويعد هذا الحدث، الذي تتخلله أنشطة وعروض فنية وثقافية ورياضية متنوعة، فرصة لتحقيق الاندماج الثقافي بين الطلبة الأفارقة والأجانب المقيمين بالمغرب والذين تسهر الوكالة المغربية للتعاون الدولي على تأطيرهم وضمان انصهارهم في النسيج الاجتماعي والثقافي المغربي مع تكريس قيم التسامح والتعايش بين الطلبة انطلاقا من إستراتيجية تواصلية تعتمد الثقافة كرافد من روافد التنمية البشرية ودعامة أساسية لإغناء الثقافات الافريقية المتنوعة التي يعد المغرب جزءا أساسيا فيها بدعم ورعاية مِن جلالة الملك محمد السادس، الذي يسهر على دعم التنمية البشرية بإفريقيا وجعل الشباب الأفريقي محورها الأساسي .

وبهذه المناسبة، شهد حفل الافتتاح بالحي الجامعي الدولي، التابع للوكالة المغربية للتعاون الدولي، الذي انطلق السبت 7 ابريل 2018، حضور عدد من السفراء الأفارقة المعتمدين بالمغرب اضافة الى فعاليات المجتمع المدني، والطلبة الأجانب والأفارقة.

وأعطى السفير المدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي اشارة انطلاقة هذا الحدث الثقافي بكلمة عبر خلالها عن اعتزاز المغرب باحتضان الطلبة الأفارقة بالمغرب وتأطيرهم وضمان نجاح مسارهم التعليمي بالمغرب، مؤكدا ان الدورة 36 للأسبوع الثقافي للطالب الافريقي، تعد لحظة للتبادل الثقافي بين الطلبة الأفارقة، على أساس رصيد مِن القيم المشتركة القائمة على التعايش السلمي من اجل افريقيا متحررة ومنفتحة على مستقبلها، باعتبارها قارة شابة، غنية من حيث رصيدها الحضاري والثقافي، بفضل قدراتها البشرية الشابة.

وشدد السفير أيضا على ان هذه التظاهرة الثقافية تعد فرصة لتأكيد العمق الثقافي والتاريخي للمغرب في افريقيا، وتضرب موعدا مع التاريخ بعد عودته الى أسرته المؤسساتية، الاتحاد الافريقي.

كما أكد سعادة السفير على ان المغرب يضع افريقيا ضمن أولوياته الدبلوماسية برعاية من جلالة الملك محمد السادس، الذي حث، غير ما مرة، على التضامن مع القارة الافريقية وجعل المكون البشري محورا أساسيا في رؤيته الحكيمة لتنمية افريقيا، وعكست زياراته المتعددة الى عدد من الدول الافريقية الصديقة اهتمامه بالبعد البشري من خلال المشاريع والاتفاقيات المتعددة المبرمة مع هذا الدول، التي أشرف عليها جلالته، وحجم الاستثمارات المغربية في افريقيا.

و لم يفت محمد مثقال التذكير بالدور الذي تلعبه الوكالة المغربية للتعاون الدولي بتنسيق مع وزارة الشؤون الخارجية و التعاون الدولي، في العناية بالعنصر البشري و إنجاح التعاون جنوب جنوب الذي يوليه المغرب عناية خاصة في علاقاته بافريقيا، من خلال تكوين الطلبة الذي يعد عنصرا جوهريا في أنشطة الوكالة و مسارها منذ نشأتها ، اضافة الى تاكيد التعاون الثقافي و التقني لتبادل الخبرات مع الدول الافريقية الشقيقة.

كما اشاد المدير العام للوكالة المغربية للتعاون الدولي بالدور الذي تلعبه كنفدرالية الطلبة الافارقة من اجل تشجيع الحوار الثقافي بين الطلبة و السهر على نجاح الأسبوع الثقافي للطالب الأفريقي.

الشهباوي جواد

شاهد أيضاً

مهند بتار يكتب : المعارك السعودية في العالم الإفتراضي .. بطولات خرافية وانتصارات وهمية

على عكس جيشه الفاشل في حربه العدوانية الفاشلة على اليمنيين إذا كان نظام آل سعود …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *