الرئيسية / الأخبار / مغربية تزعم تعرضها للإغتصاب حتى لا يتم طردهامن ايطاليا إلى المغرب

مغربية تزعم تعرضها للإغتصاب حتى لا يتم طردهامن ايطاليا إلى المغرب

فيما يشبه “انقلاب السحر على الساحر” قررت محكمة فيتشينسا تقديم مهاجرة مغربية للمحاكمة بتهمة الإدلاء بأقوال زائفة، بإتهامها لأحد أبناء بلدها بالإغتصاب والعنف بغرض الحصول على تجديد بطاقة الإقامة (البيرميسو).

وكانت المهاجرة المغربية، 37 سنة، قد تقدمت بشكاية ضد “زوجها” متهمة إياه بالتسبب لها في الإجهاض واغتصابها لمرات عديدة إضافة إلى الضرب والجرح، معززة بلاغها بشواهد طبية.

وفي منتصف الأسبوع الجاري أمام هيئة المحكمة قدم الزوج المغربي المزعوم رواية مغايرة لتصريحات المتهمة، حيث كشف أن زواجهما كان بغرض تسوية وضعيتها القانونية وأنه لم يسبق له أن عاشرها إطلاقا وأن المشتكية كانت تعيش مع شخص آخر، وهو الذي تسبب في حملها قبل أن تتعرض للإجهاض.

وبعد مواجهة المهاجرة المغربية بأقوال المشتكى به لم يكن أمامها سوى أن تقر ببطلان شكايتها وأن ما دفعها للإقدام على ذلك هو خشيتها من عدم تمكنها من تجديد بطاقة الإقامة بإيطاليا وحتى لا تعود إلى المغرب، بحسب تعبيرها.

وأمام التطورات التي شهدتها قضية المهاجرة المغربية فإنها أصبحت معرضة فعلا بطردها إلى المغرب بعدما برأت المحكمة المشتكى به، وقررت إحالة ملف المشتكية على التحقيق بتهم الشكاية الكاذبة والإدلاء بأقوال زائفة، هذا إضافة إلى انه من حق المشتكى به أن يتابعها قضائيا.

شاهد أيضاً

الإتحاد المحلي لنقابات وادي زم أبي الجعد يتدارس انشغالات الطبقة العاملة والفئات الاجتماعية المرتبطة بها محليا ويقرر تنظيم وقفة احتجاجية ضد التضييق على الحريات النقابية بأبي الجعد

إن الإتحاد المحلي لنقابات وادي زم أبي الجعد (إ م ش) المجتمع يوم الأربعاء 16 …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *