الرئيسية / أعمدة الرأي / الطريق إلى المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال… (المقال الأخير)

الطريق إلى المؤتمر السابع عشر لحزب الاستقلال… (المقال الأخير)

أمل مسعود
لصوص التغيير…
عشت ككثير من المناضلين و المناضلات، و المواطنين و المواطنات حلم التغيير الإيجابي في الحقل السياسي المغربي بقيادة الأخ نزار بركة. فلا أحد يستطيع الطعن في مصداقيته و سمو أخلاقه. كما أن مشروعه “رؤية أمل”، ألهم الكثيرين و ما أنا إلا واحدة من الآلاف.
فمن خارج مناضلي الحزب، كانت ألاف من العيون ترقبنا. و في كل مجمع أحضره، يسألني بعض الحاضرين عن مؤتمر حزب الاستقلال متمنين النجاح و التوفيق للأخ نزار بركة. كنت أشعر بقلوبهم التي تحجرت بعد سلسلة من الإحباطات المتكررة من مختلف الزعامات السياسية و بفعل عوامل تمييع الحقل السياسي ، تريد أن تلين من جديد، و أن تخفق بنبض السياسة و أن تستنشق مشروعا سياسيا غير ملوث. و لهذا كانت ترقب عن كثب و بكثير من الحذر مشروع الأخ نزار بركة. ففي أعماق كل واحد منا حنين لمغرب يسع للجميع.
لهذا، لما أعلن فوز الأخ نزار بركة بالأمانة العامة لحزب الاستقلال، عمت الفرحة الجميع، و حمل الأخ نزار بركة و الأخ عبد الواحد الفاسي على الأكتاف. و ظلت حناجر المناضلين و المناضلات تغني بحماس نشيد حزب الاستقلال، و تتسابق لتهنئ الأخ نزار بركة بفوزه المستحق. فاختلطت دموع الفرح مع الأهازيج مع الابتهاج في لحظة فرح تاريخية لم يعشها حزب الاستقلال منذ سنين.
فأكد الأمين العام نزار بركة في كلمة ألقاها بعد فوزه، بأنه أمين عام لكل الاستقلاليين و الاستقلاليات، و بأن وحدة الحزب هدفه. ليثمن الأخ حميد شباط كلامه مؤكدا بأنه سيظل وفيا للحزب و سيشتغل في أي موقع كان بقيادة الأمين العام نزار بركة.
و بينما كان يبدو لي بأن الحزب حقق انتصارا، و بأنه لأول مرة ننتصر نحن الاستقلاليون على ذواتنا في تمرين سياسي معقد بين بعضنا البعض، استغرق شهورا من الشد و الجذب، اكتشفت بأنه بضع لحظات كانت كافية لتعري واقعنا الحزبي و السياسي المثير للشفقة، و بأننا أصغر من أن نستوعب مشروعا سياسيا طموحا و نبيلا كمشروع الأخ نزار بركة.
فعندما ولجنا القاعة لانتخاب أعضاء اللجنة التنفيذية، عمت هتافات من شباب الحزب تندد و تردد ” بفضلك مولانا جود علينا و أهلك من طغى و تجبر علينا” و ” الحزب لا يباع و لا يشترى”… للوهلة الأولى، اعتقدت أنها حيلة من حيل الأخ حميد شباط، لأفهم بعد ذلك بأن المؤامرة هذه المرة أتت من هؤلاء الذين وثقنا فيهم، ممن أطلقوا على أنفسهم قادة التغيير، و لكنهم لم يكونوا أكثر من لصوص التغيير. حيث انقضوا على رؤية أمل للأخ نزار بركة، و ركبوا على حلمنا للتغيير، لينصبوا نفسهم قادة التغيير، و ليترأسوا أغلبية المؤتمرات الإقليمية لانتخاب أعضاء المجلس الوطني للحزب، و في كل مؤتمر إقليمي يدعون إلى وحدة الحزب و بأن الإقصاء منبوذ و بأن الحزب بكل أبنائه و بناته.
و لكن عندما دقت ساعة الحقيقة، فهمنا بأن الحزب لأبنائهم و أصهارهم و أخوتهم و عشيرتهم و للتابعين و لتابعي التابعين. فبغفلة من الجميع، قرروا و خططوا و نفذوا، فوزعوا لائحة المحظوظين ممن نالتهم مباركة “قادة التغيير” و التي في أغلبها عبارة عن أفراد من عائلتهم أو مقربيهم، لتتحول أكبر هيئة تقريرية لأكبر حزب سياسي بالمغرب تشبه في جوهرها مكتب أصغر جمعية وهمية التي تشتغل بالزوج ككاتب عام و الزوجة كأمينة مال و باقي الأعضاء من دار غفلون.
و هكذا انسدل الستار على أسوأ فصل في المؤتمر السابع عشر، و هو فصل انتخاب أعضاء اللجنة التنفيذية للحزب. الذي سرق حلمنا في تخليق الحياة السياسية، و الذي جعلنا نصطدم بالآلة الانتخابية المتوحشة و بقدرتها على سحق النضال و المناضلين، و الذي ضرب شعار ” بالوحدة و التضامن لي بغيناه يكون يكون” عرض الحائط، و الذي جعلنا ننظر إلى بعضنا البعض بأسف و استنكار كمن أيقظنا من حلم جميل.

أمل مسعود

شاهد أيضاً

المبعوث الأممي يعلن تصميمه على حل نزاع الصحراء الغربية

أعرب هورست كولر، المبعوث الأممي إلى الصحراء الغربية، اليوم الخميس، عن تصميمه على تسوية النزاع …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *