الرئيسية / الأخبار / أخبار دولية / الأنظار تتجه إلى مدريد بعد تعليق إعلان استقلال كاتالونيا

الأنظار تتجه إلى مدريد بعد تعليق إعلان استقلال كاتالونيا

تراجع رئيس كتالونيا خطوة حين أعلن استقلال الإقليم لكنه “علق” آثار هذه الخطوة لمنح فرصة “للحوار” مع مدريد. الحكومة الإسبانية ستعقد جلسة طارئة الأربعاء لبحث الأزمة كما يتوقع أن يلقي رئيسها راخوي خطابا في البرلمان.
قال كارليس بوتشيمون، رئيس إقليم كاتالونيا، خلال الخطاب الذي ألقاه مساء اليوم الثلاثاء (العاشر من تشرين الأول/ أكتوبر 2017) أمام برلمان الإقليم إن الاستفتاء الذي أجري في مطلع هذا الشهر بشأن الاستقلال أعطى حكومته تفويضا لتحويل الإقليم إلى “دولة مستقلة”، ولكن يتعين تجميد هذه العملية.
وأضاف بوتشيمون: “نقترح وقف إعلان الاستقلال لعدة أسابيع من أجل إجراء حوار”، ودعا الحكومة الإسبانية إلى “الإنصات.. ربما ليس الإنصات لنا، ولكن للأشخاص (الآخرين) الذي يطلبون إجراء وساطة”. وقال بوتشيمون إنه “من خلال نتائج استفتاء الأول من تشرين أول/أكتوبر، اكتسبت كتالونيا الحق في الاستقلال”.
وفيما بعد وقّع بوتشيمون ونواب الأكثرية في برلمان الإقليم “إعلان الاستقلال” لكنهم علقوا تنفيذه في بادرة لإجراء “حوار” مع الحكومة الإسبانية. وقال متحدث باسم الإقليم إن إعلان الاستقلال ينص على “قيام الجمهورية الكاتالونية كدولة مستقلة وذات سيادة تحترم القانون والديموقراطية والمبادئ الاجتماعية”، مشيرا إلى أن “الرئيس علّقه (إعلان الاستقلال) داعيا إلى الحوار”.
وينصب الاهتمام الآن على موقف الحكومة المركزية في إسبانيا بزعامة رئيس الوزراء ماريانو راخوي الذي كان قد استبعد من قبل أي “وساطة بين القانون والعصيان”. إذ من المقرر أن يلقي رئيس الوزراء الإسباني راخوي كلمة أمام البرلمان الوطني غدا الأربعاء.
وقالت نائبة رئيس الوزراء الإسباني سورايا ساينز إن رئيس كاتالونيا “لا يعرف أين هو، ولا إلى أين يسير” بتوقيعه على “إعلان استقلال” الإقليم عن مدريد مع وقف التنفيذ. وقالت ساينز للصحافيين إن “هذا خطاب شخص لا يعلم أين هو ولا إلى أين يسير، ولا إلى أين يريد أن يذهب”، مشيرة إلى أن الحكومة الإسبانية ستعقد اجتماعا طارئا الأربعاء في التاسعة صباحا لمناقشة هذه القضية.
وصوت تسعون بالمئة من المشاركين في الاستفتاء لصالح استقلال كتالونيا، وبلغت نسبة الإقبال على التصويت 42 بالمئة فقط، ويرجع السبب في ذلك إلى حد كبير إلى أن معظم المعارضين للاستقلال قاطعوا عملية التصويت.
وقال بوتشيمون خلال كلمته التي استغرقت قرابة ثلاثين دقيقة: “لا تتوقعوا مني أي تهديدات أو ابتزاز أو إهانات، إنه موقف خطير للغاية”. ولكن رئيس الإقليم انتقد حكومة مدريد، قائلا إن هذه الحكومة رفضت كل محاولة من جانب كتالونيا لإجراء حوار، وأوضح أن إجابة مدريد ” كانت دائما رفضا متشددا ومطلقا، مقرونا باضطهاد للمؤسسات الكتالونية”.
ووجه بوتشيمون حديثه إلى كل الإسبان قائلا:” لسنا مجرمين ولا مجانين ولا انقلابيين”. واحتشدت جموع غفيرة أمام مقر البرلمان المحلي في كتالونيا وتابعت الخطاب على شاشات ضخمة.

أ.ح (د ب أ، أ ف ب)

شاهد أيضاً

الشعوذة في المغرب تجارة مربحة

كل يوم نسمع عن أناس من الدجالين والمشعوذين، احترفوا علم الغيب واكتشاف المجهول، ولهم بطانيات …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *